جاري تحميل محرك البحث

اهلاً وسهلاً بك في مجلس الخلاقي!
لكي تتمكن من المشاركه يجب بان تكون عضو معنا تسجيل الدخول بإستخدام الفيسبوك

تـسـجـيـل الـدخـول

|| للتسجيل معنا

اصلاح ذات البين ونبذ الخلاف

موضوع في 'المجلس العام' بواسطة الخلاقي سالم علي الحربي, أغسطس 26, 2013.

    • :: المشرفون ::

    الخلاقي سالم علي الحربي

    • المستوى: 4
    تاريخ الإنضمام:
    فبراير 29, 2012
    عدد المشاركات:
    933
    عدد المعجبين:
    191
    اصلاح ذات البين ونبذ الخلاف
    يحرص الإسلام كل الحرص على تأليف القلوب بين المسلمين ، و إضفاء روح المحبة ، والمودة وعلى التآخي والوئام ، وإصلاح ذات البين ،ونبذ كل ما يخدش الإخوّة ،والتالف وعلى إقصاء كل ما من شأنه إحداث الخلل والنزاع وتقويض السكينة العامة بين الإفراد والجماعات . وأرسى قواعد التربية السليمة المبنية على السماحة والمحبة والتعاون والسلام ويعتبر السلام الأصل في دعوة الأنبياء والمرسلين عليهم السلام ، ولكن أعداءهم حملوا السيف عليهم، فصار القتال لهم قدر ، حتى المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام الذي لم يقاتل في حياته يوما واحدا، سينزل من السماء قبل قيام الساعة ليقتل المسيخ الدجال الذي هو ألد أعداء الله في الأرض، ففي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أن المسيح سيحمل السيف ويتصدى للدجال: (حتى يدركه بباب لد فيقتله) .
    كماإن أعداء الرسل والأنبياء عليهم السلام هم البادئون بالعدوان، والاعتداء فهم الإرهابيون الحقيقيون في الحياة، و دافع الأنبياء والمرسلين عليهم السلام عن أنفسهم حق شرعي لهم
    قال الله تعالى: (أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَأُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ )(التوبة:من الآية13)
    كما إن التفريق بين الجهاد والإرهاب أمر حتمي، فالإرهاب بمعنى العدوان، والتعدي على الغير وقتل النفس الإنسانية بغير حق، وتهجير الناس من أوطانهم، وهدم بيوتهم والاعتداء على أموالهم وأعراضهم، وتدمير البيئة الإنسانية وتعكير صفو الأمن والأمان والسكينة العامة وترويع الناس وإغلاقهم وتعطيل مصالح العباد كل ذلك مرفوض بكافة صوره وأشكاله،ومبرراته ، ولا يتفق مع نصوص الشريعة و ومقاصدها، وفتاوى العلماء أكثر من أن تحصر في نبذ الإرهاب وتحريمه. و الجهاد في الإسلام ابتدأ دفاعا عن المهاجرين والأنصار، والمستضعفين وانتهى دفاعا عن حقوق الشعوب والأقليات في الأرض، وتحريرا لهم من الأغلال التي تكبلهم قال تعالى: (وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ)(لأعراف: من الآية157) فالجهاد هدفه التغيير والتجديد نحو الأفضل، وإطلاق الحريات للأمم والشعوب، فهو ليس صنوا للإرهاب أبدا، كما إن مبادئ الإسلام اشتملت على منهج للحياة ملائم للإنسان في كل أطواره وظروفه ، فيه الرحمة بالإنسان ، وفيه هدايته إلى ما فيه الخير والصلاح والقوة والمناعة ضد كل ما يفسد الفطرة ويضرّ بالجسد والروح ، وفيه ما يحقق له السعادة في الدارين .
    ورحمة الإسلام بالإنسان من حيث هو إنسان ، إنما تأتي من وسطية الإسلام ، وسماحته ، و عدالته ، ومن تكريمه للإنسان ، و تأكيده على مبدأ الأخوة الإنسانية النابعة من وحدة الأصل ، فمبادئ الإسلام كلها رحمة وسماحة وعدالة للبشر جميعاً ، واللَّه سبحانه وتعالى خلق الخلق وسخر لهم ما في الكون وبعث فيهم الرسل والأنبياء ، ليبينوا لهم الصراط المستقيم الذي ارتضاه الله لهم وجعل رسوله ونبيه محمد صلى الله عليه واله وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين مثال السماحة وعنوان الوسطية وميزان العدالة ، والرحمة المهداة إلى الإنسانية ، إلى أن تقوم الساعة
    وإصلاح ذات البين أي إصلاح أحوال البين حتى تكون أحوال الأمة أحوال صحبة وألفة أو هو إصلاح الفساد والفتنة التي بين القوم لما يترتب عليها من الفساد والضغائن وإصلاح ذات البين من الخصال والأفعال الحميدة لما فيه من عموم المنافع الدينية والدنيوية من التعاون والتناصر والألفة والاجتماع على الخير حتى أبيح فيه الكذب لأنه به تزول الأحقاد والاختلافات التي ما تؤدي إلى كثرة المضار في الدنيا والدين من خلال تشتيت القلوب ووهن الأديان بسبب العداوات وتسليط الأعداء بسبب الاختلاف وشماتة الحساد
    عن ما إل إليه الحال من وهن وتمزق واختلاف . والإصلاح هو إزالة خلل الشيء وإزالة التنافر بين الناس أي إصلاح ما فسد بين القوم من علاقات وإزالة الفتنة وهو التوفيق بين المتنازعين بعد إصلاح ما فسد من علاقة بينهم قال الله تعالى (اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم)وقال الله تعالى { و تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان } [ المائدة : ] ، وَقالَ تَعَالَى : { وَالْعَصْرِ إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } [ العصر

    ،وقد بين الرسول صلى الله عليه واله وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . متفق عليه

    وما يكتنف الإخوة والوئام من نزاع وتنافر نتيجة للممارسات الخاطئة التي يقوم بها البعض ضد بعضهم لهذا بينها ونهى عن ممارستها لأنها ليست من خلق المؤمن الذي يتطلع للأجر والثواب من الله تعالى في كل أفعاله وأقواله صغيرها وكبيرها دقها وجلها لان الإسلام دين الرحمة والتراحم والتوادد والتحابب فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا ، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، التقوى هاهنا - ويشير إلى صدره ثلاث مرات - بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ،كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه . رواه مسلم .
    وقال صلى الله عليه واله وسلم : لا تباغضوا ، ولا تقاطعوا ، ولا تدابروا ، ولا تحاسدوا ، وكونوا عباد الله إخواناً كما أمركم الله ، ولا يحلّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام . رواه البخاري ومسلم .
    ولأن هذه الأفعال والأقوال مما يتنافى مع أخوة الإيمانية الحقيقية ، وهي من الأسباب المولدة للعداوة والبغضاء ، وإثارة الأحقاد ،والضغائن والاختلافات والتسبب بإضعاف بنيان الأخوة الإسلامية القائمة على مخافة الله ومراقبته في كل صغيرة وكبيرة من الأقوال والأفعال ..
    • :: الأعضاء ::

    أبوبدور الداهية
    عارفين صالح الداهية

    • المستوى: 3
    تاريخ الإنضمام:
    سبتمبر 11, 2012
    عدد المشاركات:
    296
    عدد المعجبين:
    69
    الوظيفة:
    الإدارة التجارية الشركة الوطنية للاسنمنت
    مكان الإقامة:
    يافع المفلحي الداهية
    الاسم الكامل:
    عارفين صالح الداهية
    موضوع في الصميم، يُشكر الاخ الخلاقي سالم علي الحربي عليه.. فقد ذكر الكثير.. لا شك ان كل فرد في المجتمع لديه نصيب من هذه المسئولية في إصلاح ذات البين. وكم هو جميل أن نستشعر هذا المعنى الجميل! وفي موضوع ذات صله بهذا الموضوع تم نشره على صفحة الفيسبك حول أهمية دور مشائخ القبائل في إصلاح المجتمع... بغض النظر عن مراكزهم الإجتماعية. حيث شوهد إضمحلال لهذا الدور من قبل المشائخ وسط مجتمعهم، مكتفين ومستكفين بتسمية شيخ فقط.
    • :: المشرفون ::

    الخلاقي سالم علي الحربي

    • المستوى: 4
    تاريخ الإنضمام:
    فبراير 29, 2012
    عدد المشاركات:
    933
    عدد المعجبين:
    191
    مرور عطر وتعليق مهم لك التقدير منا والخير والصحة من الله تعالى .
    • :: العضويه الذهبيه ::

    ابو يوسف القاضي

    • المستوى: 3
    تاريخ الإنضمام:
    سبتمبر 15, 2008
    عدد المشاركات:
    825
    عدد المعجبين:
    85
    الوظيفة:
    قانونــــي
    مكان الإقامة:
    -Q@T@R-
    الإصلا ح بين الناس وردع الظالم والمعتدي من أهم القيم التي عززها الإسلام فقد أقر الإسلام بحزب الفضول والذي كان قبل الإسلام أي في الجاهلية من أعظم ما أحدثه العرب حيث كان يقوم على دفع الظلم وعلى نصرة المظلوم وإقامة العدل وما أحوجنا اليوم إليه . لكنني أؤكد لك يا حربي لو أن ذلك الحلف نشأ كما هو في أيامنا تلك لصنف على أنه حزباً إرهابياً لقد قلبوا الحقائق والمسميات فمثلاً على ذلك ما يقوم به الإخوان في مصر يعتبر إرهاباً وما يقوم به إخوان سوريا يعد جهادا أنها السياسة يا حربي أفسدت كل شيء أفسدت القيم والدين والإنسانية لم نعد نميز بين الحق والباطل كل شيء يقاس بمقياس المصلحة لقد تناسوا أن في شرعنا أن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح لقد عكسوا ذلك المبدأ العظيم تماشياً مع سياسة الغرب وديدنها . . تقبل تحياتي وشكراً على ما تفضلت به
    • :: المشرفون ::

    الخلاقي سالم علي الحربي

    • المستوى: 4
    تاريخ الإنضمام:
    فبراير 29, 2012
    عدد المشاركات:
    933
    عدد المعجبين:
    191
    [quote="ابو يوسف القاضي, post: 91655, member: 612"]الإصلا ح بين الناس وردع الظالم والمعتدي من أهم القيم التي عززها الإسلام فقد أقر الإسلام بحزب الفضول والذي كان قبل الإسلام أي في الجاهلية من أعظم ما أحدثه العرب حيث كان يقوم على دفع الظلم وعلى نصرة المظلوم وإقامة العدل وما أحوجنا اليوم إليه . لكنني أؤكد لك يا حربي لو أن ذلك الحلف نشأ كما هو في أيامنا تلك لصنف على أنه حزباً إرهابياً لقد قلبوا الحقائق والمسميات فمثلاً على ذلك ما يقوم به الإخوان في مصر يعتبر إرهاباً وما يقوم به إخوان سوريا يعد جهادا أنها السياسة يا حربي أفسدت كل شيء أفسدت القيم والدين والإنسانية لم نعد نميز بين الحق والباطل كل شيء يقاس بمقياس المصلحة لقد تناسوا أن في شرعنا أن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح لقد عكسوا ذلك المبدأ العظيم تماشياً مع سياسة الغرب وديدنها . . تقبل تحياتي وشكراً على ما تفضلت به[/quote]


    سلمت اخي ابو يوسف المبجل ادامك الله وحفظك نعم لقد كان مرورك عطر وعبيره فواح وتعليقك مهم وكله ايضاح وبينت المفارقات العجيبه في نظرة السياسة اليوم الى كل الامور كلها حسب الاهوى ربنا يعين نعم العوة الى جهاد الشيعة في سوريا وانها فرض وواجب وفي الجانب الاخر اعتبار دعوة الجنوبيين للخروج من تحت حكم الزيود الشيعة منكر وكفر ياللعجب لاناس صاروا هم العجب !!!!!!!!!!! ــ

انشر هذه الصفحة