جاري تحميل محرك البحث

اهلاً وسهلاً بك في مجلس الخلاقي!
لكي تتمكن من المشاركه يجب بان تكون عضو معنا تسجيل الدخول بإستخدام الفيسبوك

تـسـجـيـل الـدخـول

|| للتسجيل معنا

رساله للاصلاحيين في اليمن

موضوع في 'المجلس السياسي' بواسطة الميزان, مارس 5, 2017.

    • :: الأعضاء ::

    الميزان

    • المستوى: 1
    تاريخ الإنضمام:
    يونيو 13, 2011
    عدد المشاركات:
    17
    عدد المعجبين:
    2
    رساله للاصلاحيين في اليمن لنعود الى الوراء ..
    _______________
    أن الفساد في اليمن وبالذات عدن اصبح فلكلور يتغنى بها المسؤلين ليس اللحظة الأنية بل متجذر في البنية السياسيه منذ تشكيل بنيتها الحديثة التي تأسست على الخلفية السائده وهذا يكشف عن احدى الأسباب المهمة في تبلور تلك الظاهرة الخطيرة التي تقف عقبة في طريق تقدم عملية التنمية بأصعدتها المختلفة مبددة الطاقات المالية والبشرية ومكرسة لحالة التخلف في عدن . لقد شجع النظام الأقطاعي كنظام أجتماعي كان في طريقة الى الأضمحلال ثم الزوال بشكل نهائي نتيجة تطور العلاقات الأجتماعية كأنعكاس للواقع المادي الجديد آنذاك( خروج الشيوعيه) أدت تلك السياسة الى نزوح الفئات الراس ماليه هربا من الأستغلال لينشأوا مناطق . اتضحت انهابائسه لاعلى درجه كماأن ميثاق الوفاق نص على المساواة بين الرموز ثم المواطنين لم يجد له مكان في أرض الواقع التنموي الاقتصادي بعد الاجتماعي السياسي بسبب عدم وفاق العهد الديمقراطي المبني على اشراك الجميع من جهه وفصل السلطات من جهه أخرى . لقد تفاقمت تلك الظاهرة بشكل نوعي آبان الحقبةالوحدويه وكانت لعائدات النفط المرتفعة تأثيرا مباشرا في فتح منافذ متعددة أستطاعت بؤر الفساد في الدولة النفاذ عبرها من اجل أشباع نهما متعاظما بأستمرارعلى حساب معاناة فاقت كل الحدود للشعب المسكين .إن الأستغراق في تفصيل مفردات الفساد لتلك الحقبة يأتي بنتائج عكسية لأنه يضع في النهاية حدودا لها في حين أنها غير متناهية في وجدان الشماليين. أنها ترتقي في أشكاليتها لمستوى مقولة المناطقة في صعوبة توضيح الواضحات والبرهنة على البديهيات . سقط نظام شمولي تحت وطأة مظالمه الغير المتناهية ، وأستبشرنا خيرا بعهد جديد يتحقق فيه حلم اليمنيين الذي راودهم كثيرا في التأسيس لوحده تكون مصلحة الشعب عقلها وضميرها وموجهة حركة مسؤوليها من أجل الأبحار بسفينة الوطن الى شواطى الحرية والرفاه ، لكن اللامبالاة والأنانية والمحسوبية والمنسوبية والرشوه أنتقلت عبرالكادر الأداري المؤتمري الى كل مفاصل الدولة الجديدة ، وأصبح الفساد عنوانها الأبرز ولاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم تكونت فئات لاترتقي لمستوى الطبقه الأجتماعية خلال هذه الفترة وأفرازاتها متحصنة بأسلحه متنوعة سياسية ، مالية ، وأعلامية لتسيطر على الأراضى والممتلكات العامة وكأنها أصبحت مشاعية خاصة بهم . كذلك شراء المناصب للاستيلاء على املاك الناس وجعل منصبه حصن منيعا أنها ثقافة الفرهود المتجذرة في المجتمعات ، أعيد صياغتها لتتفق با المعطيات المشوهة لهذا الزمان . لذا فان الكل موقت والمناصب في طريقها الى آخرين فلنجتث حصتنا بأنفسنا من ثروات نفطنا لعشرات قادمة من السنين ، هذا هو لسان حال القدوه مفسدي اليوم الذي يحيط سوء عمله بأغلفة تحقق لذاته الملوثه أستقرارا زائفا لقد اضحت عدن مسرحا للعمليات وكانها احتلت بالامس باتمام توزيع الغنائم المناطقيه على رؤوس فاتحيهادون توقف واصبحت المسميات ركيزه اساسيه لتوزيع الغنائم من هم؟؟ انهم القواد قائد المحور الشمالي وقائد المحور الغربي والشرقي والجنوبي هم هؤلاء الذين كان لهم النصيب الاكبر في الكعكه هؤلاء هم المافيا او ماسونية الجنوب هم الذين اعطي الضوء الاخضر في نهب واستقطاع جهاز ادارة الاملاك في عدن هم الذين يسحبون ملفات القضايا في المحاكم حين تتم وصول القضيه لمرادها الشرعي بعد السنين العجاف ويصبح القاضي قبل ان يركع لهم يكون منحها للقائد او جمدها با يقاف التنفيذالى اجل غير معلوم ان الضغط يولد الانفجار قانون الفيزياء يؤكد هذا ولذا اصبح الفيزياء هو المرجع السياسي لنا ولهم وهو الحكم في السابق كنا نتحاور ونتهاجس لان ان نخرج او ننسلخ من هذه الغوغائيه او ننفصل من غجارة البشر هذا لان جنسنا الوجداني نقيض عنهم واليوم لانريد الانفصال عنهم بل نريد الاستقلال او بمعنى التحرر من الاستعماراستعمار مصطلح جديد للفساد والوحده ليست امرا مقدسا تفرض علينا بقدسيته الانفصال مبدأ من مباديء الشريعه الاسلاميه امساك بمعروف او تسريح باحسان .
    ..حرر سنة 2007 .... بقلم ابو الحسن شاكر بن شيهون

انشر هذه الصفحة