جاري تحميل محرك البحث

اهلاً وسهلاً بك في مجلس الخلاقي!
لكي تتمكن من المشاركه يجب بان تكون عضو معنا تسجيل الدخول بإستخدام الفيسبوك

تـسـجـيـل الـدخـول

|| للتسجيل معنا

حبيب كل البنات ... كلهن ( 2 ) حتى لا تكون الحياة هكذا ... سبهلله

موضوع في 'قسم الخواطر' بواسطة كفاح نصرالله العطاري, اكتوبر 28, 2010.

    • :: الأعضاء ::

    كفاح نصرالله العطاري

    • المستوى: 1
    تاريخ الإنضمام:
    اكتوبر 19, 2010
    عدد المشاركات:
    25
    عدد المعجبين:
    2
    الوظيفة:
    غير متوفر
    مكان الإقامة:
    غير متوفر




    في البداية أنا لا أنصح بأن يسأل أي شخص ـ على وجه الخصوص الفتيات ـ الأخرين عن وجهة نظرهم بشخصيته ... وخاصة الفتيات أحذرهن وبشدة من ذلك الأمر [IMG]
    الأمر بغاية الخطورة !!! ولفهم الأبعاد أشرح لكم ... ولكُن أنتن بالذات ، فأقول
    حدث أن أبو العتاهية أو أبي نواس لم يبقى معه مال فإتجه للخليفة وطلب منه مال فرفض الخليفة ، فأكد له الطالب بأنه في الصباح سيطلبه ويعطيه المال بعد أن يكون قد حلم به !!!!، في اليوم التالي حدث ما تنبأ به الطالب وإندهش الخليفة وألح ( أصر ... يعني ) عاوز يفهم ، قبض طالب المال كيسه وأخبر الخليفة أنه شغله بأمر الحلم ورؤيته فحلم بما شغل به ، والعالمين بتفسير الأحلام ـ مادمنا نستدل بهذا الموضع على موضوعي الأصلي ـ يتناقلون حادثة على زمن الرسول الكريم محمد ( صلىالله عليه وسلم ) مفادها التالي :[IMG]
    (كانت امرأة من أهل المدينة لها زوج تاجر، يختلف في التجارة، فأتت رسول الله [IMG] فقال: إن زوجي غائب وتركني حاملاً فرأيت في المنام أن سارية بيتي انكسرت، وأني ولدت غلاماً أعور، فقال النبي [IMG]: خيرٌ، يرجع زوجك إن شاء الله صالحاً تلدين غلاماً براً، فذكرت ذلك له، فجاءت ورسول الله [IMG] غائب، ذكرت ذلك ثلاثاً) الآن المرأة جاءت وسألت ثلاث مرات وهي تجاب بنفسه، جاءت مرة أخرى والنبي عليه الصلاة والسلام غائب، وعائشة موجودة، فسألت عائشة عن المنام، يعني: الآن ليس هناك داعي أن تسأل عائشة ؛ لأنها سألت النبي عليه الصلاة والسلام وهو أصدق الناس، وأعرف الناس بالتأويل، فلماذا تسأل بعده؟ فربما أصبحت في عقوبة. فـعائشة ما كانت تدري عما قبل، فلما جاءت هذه المرأة وقالت: رأيت كذا وكذا، قالت عائشة : [لئن صدقت رؤياك، ليموتن زوجك، وتلدين غلاماً فاجراً] فقال: انكسرت سارية البيت، يعني: موت عمود البيت وهو الرجل، والغلام الأعور يعني: غلام فاجر، فقعدت تبكي المرأة هذه، فجاء رسول الله صلى الله [IMG]، فقال: (مه يا عائشة ! إذا عبرتم للمسلم الرؤيا فعبروها على خير؛ فإن الرؤيا تكون على ما يعبرها صاحبها، قالت عائشة : فمات والله زوجها، ولا أراها إلا ولدت غلاماً فاجراً) .

    وما أردت قوله هو أنه إذا سألتم شخص ما قوي بالتعبير عن ما يريد تبينه وحجته قوية ولسانه مدهون بعسل فسيُؤثر بكم بالسلب أو الإجاب ... يعني لو قال لإحداكن ( أنك جميلة ـ وكنت كذلك ـ ودمك خفيف وتتمنعين عن المعارف الجدد لبعض الوقت ولكنك بالأخر تقبلين وبشدة ـ والعبارة الأخيرة ليست فيك )... يكون بذلك قد قتلك ؛ فلو كان كذب عليك بالعبارة الأخيرة وأنت صدقتي فقد صرت كما قال ... وكأنه رسم لك خط للجحيم فوقعتي فيه ، ولو لم تصدقيه أو قاومت أن تكوني كما وصف بالعبارة الأخيرة ... فستعانين من أضرار نفسية أكيدة مثل عدم الثقة بنفسك أو الأخرين وأن تتمني المزيد من كلامه المعسول ـ كسمٍ في كوب شراب فمتو !!![IMG] . وعلى كلى الحالتين ستقعين كثمرة البطيخ ... أعني التفاح بحجرة !! أو بحجر شيطان أخر ينتظر الفرصة .ولنفرض أنه أخبرك بما فيك ولكنك لا تعرفي أن هذه الميزة ا,السيئة فيك ... ماذا يجري ؟؟ . ربما ـ إن كانت ميزة ـ أصابك الغرور ... وهذا شبه مؤكد ... على الأقل لن تعاملي الناس بنفس العفوية وستشعرين أنك توزعين هذه الميزة عليهم صدقة وتحمليهم جميلة لأنك مميزة بميزة الكرم مثلاً أو نسيان الإساءة أو الإبتسام ... تخيلي أنك عرفتي أن إبتسامتك جميلة ومن أخبرك كبر الموضوع بدماغك !!! هيحصل إإإإإإإإإإهيه ؟ ستنافسين إبتسامة المونوليزا وتطلبين من كل من يراك مبتسمة أن يفرح كأنه خد عشرة جنيهات . وإن أخبرك عن سيئة ما فيك قد يدفعك لكره نفسك والتحفظ وعدم منح ثقتك لمن يستاهلها والإنغلاق على نفسك إتجاه أهلك ومن يقدرك
    .................................................. ..[IMG][IMG][IMG]


    من الميزات التي أعطاها الله ـ سبحانه لا يُسأل عن السبب ـ للرجل ولم تحصل عليها الأنثى هي حماية مرآة الروح !!! ... العين أعني فأنت إذا نظرت في عيَني رجل وجدت كما الجدار يمنعك من دخول ما وراء عينيه ... إلا إذا هو أراد ذلك أو كان شاذ عن العادة ، والعين يمكن من خلال النظر فيها أن يفهم الإنسان الناظر عن الإنسان المنظور أشياء كثيرة ويكتشف نقاط قوة وإمكان كذب أو صدق ... وتجدن ـ أخواتي ـ في العيون الحزن والفرح والرعب والخوف والحقيقة التي لا تقولها الأفواه... بل أن الناظر بالعين ـ خاصة إذا كان صاحب العيون غشيم وعلى نياته ـ يجد في الروح من خلال العين كنوز وأشياء غالية ... إن كان هو من الخائنين قد يخطف ويسرق ويخرب ويدمر ، وقد يبتز ... يبتز المال ـ وهذا أسهل المصائب ـ أو العواطف أو الجسد . لذلك وهب الله ـ سبحانه ـ للشخص الذي يتعرض للناس ـ في الأسواق وفي المعارك وفي التعاملات مع الغرباء حيث لا أحد يأمن أحد أو يعرفه ـ حماية جبارة لمنفذ الروح ... العين . الأمر الغير موجود في عيون النساء في الأصل والذي يتعين عليهن الحصول عليه إذا ما أرادن مساوات الرجال ... هناك أشياء كثيرة تنقص المرأة ـ ولا يعيبها النقص فالطفل الجميل في عين اهله الناقص بعد لم يكتمل يملك من القوة ما تجعل الجبابرة تقف عنده ولا تتقدم ـ تجعلها لا تصلح إلا لم خلقت له .
    وحتى تلك التي تملك أن تسيطر على نفسها وتمنع الأخرين من إختراقها لن تقف بوجه الرجال أو أشباه النساء المتمرسين والمعتادين على إختراق الحواجز ونيل المرأة ... والأطفال حتى بشتى الطرق .[IMG]
    وأتا بشكل خاص أرفض رفضاً تاماً أن أحاول النظر بوجه إمرأة ـ ما لم تكن زوجتي أو أهلي ـ ولو لثواني لأني أشعر بوجود سيل من الطاقة يخرج من التي أمامي إذا وافقت على أن يخترقني لابد سوف أتعلق بها وأحبث عن أي طريقة للتواصل معها ـ وظني أنه حال كل إنسان ـ ما دامت بالحلال ... لكن تخيلوا لو لم يكن من ينظر بعيونكن يعرف الحلال ويعرف فقط الحرام .
    وهذه الأيام أجد الكثيرمن الفتيات ـ الصغيرات ـ يحضرن للعمل حيث أنا أعمل وتبقى نسبة كبيرة منهن لفترى تزداد بها عرى الزمالة بيننا فيطمئنن لي ـ أو لأي أحد بمقامي ـ ويتنازلن عن الدروع التي يرددن بها الغرباء ـ نظرات الصد والرفض والإستغراب ـ عنهن ، والحق أننى كبشر نألف ونتآلف ونحب التواصل ولكن بأغلب الأحيان تختلط الأمور علينا ، فإذا أُعجب أحدٌ ما بأخر ـ بإختلاف الجنس ـ نشعر بتلك المشاعر !!! ولكننا لا نعرفها أو لا نميزها ونضعها بخانة الحب ... ولكن أي حب ؟؟ .. وهل هو حب أم إعجاب .. وما هي طريقة التواصل الصحيحة المتوافقة والعادات والتقاليد وقبل ذلك الدين ؟؟؟؟؟؟؟ . أكثر من موظفة عملت معها بالسنين القليلة السابقة ، ولأنني لم أرزق ببنات أجدني أنجذب لبعضهن وأعاملهن بحنان وعطف وأغض الطرف عن غلطاتهن معي ... بل وأعلمهن أموراً تنفعن بالحياة ، وأشعر بسعادة غريبة علي !!! فسرتها بالأبوة التي خرمت منها قِبل البنات ، هذا لا يعني أنني أعامل الكل بهذه المعاملة فأنا لا أرضى أن يكون هناك معرفة بيني وبين أي فتاة أجد أنها لم تحزم أمرها بشأني أو لم تضعني بمكان الأب ، وإن كانت بسني قأنا لا أخاف كثيراً لأن الخبرة التي تكتسبها المرأة بسن كسني تجعلها تضع لنفسها حد عند اللزوم ....



    رأيتم ...رأيتن ؟؟؟ لا تكون الحياة هكذا ... سبهلله [IMG]

    من كتاب ( كيف يجب أن نحيا) [IMG]
    • :: إدارة المجلس ::

    بجاش

    • المستوى: 8
    تاريخ الإنضمام:
    ديسمبر 28, 2007
    عدد المشاركات:
    7,325
    عدد المعجبين:
    964
    مكان الإقامة:
    قطر
    تعلم فن التعامل في المواقف المختلفة التي يتعرض لها الانسان قد يجنبنا الكثير من المطبات الغير مرغوبة لذلك نتعلم باستمرار فن التعامل مع الاخرين
    • :: إدارة المجلس ::

    ابو الأحمدين

    • المستوى: 8
    تاريخ الإنضمام:
    نوفمبر 16, 2007
    عدد المشاركات:
    10,783
    عدد المعجبين:
    329
    الوظيفة:
    فني تكييف
    مكان الإقامة:
    الجنوب العربي
    سلمت يا كفاح العطاري
    تقبل مرور وتحياتي
    • :: العضويه الذهبيه ::

    سالم جنبل

    • المستوى: 7
    تاريخ الإنضمام:
    ديسمبر 3, 2009
    عدد المشاركات:
    4,431
    عدد المعجبين:
    632
    الوظيفة:
    غير متوفر
    مكان الإقامة:
    امريكه
    لفتة لطيفة اخي كفاح
    تقبل مروري ياغالي
    • :: الأعضاء ::

    الرحال الخلاقي

    • المستوى: 2
    تاريخ الإنضمام:
    اكتوبر 29, 2010
    عدد المشاركات:
    167
    عدد المعجبين:
    26
    مشكور ولك كل الاحترام اخوك الرحال الخلاقي
    • :: الأعضاء ::

    كفاح نصرالله العطاري

    • المستوى: 1
    تاريخ الإنضمام:
    اكتوبر 19, 2010
    عدد المشاركات:
    25
    عدد المعجبين:
    2
    الوظيفة:
    غير متوفر
    مكان الإقامة:
    غير متوفر
    لأني أحبكم ... أحب كل الناس أجدني أهكل همهم وشكركم يزيدني هماً
    بل الشكر كل الشكر لكم
    :D أبو العبد
    • :: الأعضاء ::

    خلاقية دقوا التحية
    الأهم هو روح القلم والتواصل معا

    • المستوى: 1
    تاريخ الإنضمام:
    نوفمبر 15, 2011
    عدد المشاركات:
    13
    عدد المعجبين:
    4
    الوظيفة:
    الإصغاء لحديث الأرواح
    مكان الإقامة:
    مكان مزري ، بين الجنون والتهكم ..!
    الاسم الكامل:
    الأهم هو روح القلم والتواصل معا
    أسلوبك في الطرح متين وجميل ويثري العقل والفكر
    لابد نوضع الحدود وغض الطرف ،
    وجميل هو الشجيعسوء من نفس جسنا أو ن قع من الجنس الآخر ولكن ليس مايمدحوننا به الناس يجب تصديقه كله وإن كان صدقا
    فينبغي شكرا الله على أ أنعم علينا وهدانا لأحسن الأخلاق وماتفعل هكذا وتصدق كلمة جميلة أو و أو إلا مغفلة في الغالب وعلى حسب الشخص الذي قال لها الكلمة إن كان من النوع الصادق الواضع حدودا له وإن كان كاذب أو ساذجا أو لعابايمتدح الناس بما ليس فيهم ويزوع المجاملت على هذه وتلك

    لكن حتى في مجال العمل وإن وضع الإنسان نفسه مكان الاب وبحدود فخشى أحيانا تجاوز الأمر بدون إدراك وإرادة
    فسد الباب من بدايته والكلام معهن للعمل سيجعلك تستريحأجد أنه مقالا يناب وضعه في العام وليس خاطرة
    بوركت
    • :: الأعضاء ::

    كفاح نصرالله العطاري

    • المستوى: 1
    تاريخ الإنضمام:
    اكتوبر 19, 2010
    عدد المشاركات:
    25
    عدد المعجبين:
    2
    الوظيفة:
    غير متوفر
    مكان الإقامة:
    غير متوفر
    المصيبة أن الغرب ـ ومن معهم من العرب ـ يروجون أن الإسلام لا يقبل بالإختلاط ... وبالتالي فقد عطل الإسلام نصف المجتمع أو أكثر .... وهذا كلام غلط وتبلي على المسلمين والإسلام .
    طوال الوقت كانت المرأة مساعدة ومشاركة للرجل في الحياة والعمل .... ولها في الشريعة ما للرجل من توجيه ، دليل على أهميتها
    بس ولكن عمل مناسب لها ولا يدع مجال لكلاب البشر لينهشوا عروض ولحوم الناس .... الشيئ الذي يبحث عنه العلمانين والعمالين والاشتراكين وكل من يشد على أيديهم
    شكرأ للتعليق ولك ... خلاقية دقوا التحية ... وأرجو الفائدة للجميع ،



    وأولهم أنا .


    والسلام ختام
    أعجب بهذه المشاركة الخلاقي

انشر هذه الصفحة